Andronis Arcadia خروج
تحقق في
الدفع

الرؤية

هل أحكي لك قصة؟

هل أحكي لك قصة؟

''عندما وقعت عيناي لأول مرة على جزيرة سانتوريني، غمرني إحساس عميق بأن كل إنسان على وجه الأرض ينبغي له ــ ولو لمرة واحدة في حياته ــ أن يزور جزيرة سانتوريني، بمدينة أويا، الكالديرا.

 

انطلاقاً من هذه الرؤية، بدأت في إنشاء فنادق صغيرة فاخرة وفق أعلى المواصفات في جزيرة سانتوريني بالكالديرا، راعيت فيها تاريخ وفنون العمارة في هذه البيئة الخلابة ورائعة الجمال. وبمساعدة فريق من الزملاء من أصحاب الخبرات العالية، تمكنا من تحسين مستوى وجودة الإقامة للزوار مع تمكينهم من خوض تجربة فريدة من نوعها فضلاً عن تقديم طيف متنوع من أفضل وصفات الطبخ.

 

وعلى امتداد أعمالنا، شاهدت بعيني كثيراً من الزوار وهم ينعمون بالسعادة وصفاء الذهن والشعور بالرضا التام. وعلى الرغم من ذلك، كان لدي شعور دائم بأن شيئاً ما لا يزال ينقصنا. تولد لدي شعور بأني قادر على تقديم أكثر من ذلك، وأنه بمقدوري توفير مكان يتسم في كل تفاصيله بالتفرد وكل جديد ومختلف ويجمع بين فنون العمارة المتفردة مع تقديم خدمات استثنائية لتتحول اللحظات التي يعيشها زوارنا إلى تجارب حياتية لا تنسى ولا يمحوها الزمن مهما طال. شعرت بضرورة توفير مكان لم تتح له فرصة الوجود حتى الآن في جزيرة سانتوريني.

 

من هذا المنطلق، جاءتني فكرة فندق أندرونيس أركاديا، وظهر حقاً بنفس التفاصيل التي أرغب فيها. مسكن فاخر بكل ما تحمله الكلمة من معنى في مدينة أويا، ضمن مساحة تبلغ 30 كم2 قرب الكالديرا، مع منظر خلاب لرؤية بحر إيجة وغروب الشمس بأشعته الذهبية، في مكان تطغى عليه كل تفاصيل الخصوصية والهدوء والسكينة.

 

لقد تخيلت مكاناً ينعم فيه زوارنا بالرعاية التامة المقدمة من طاقم ضيافتنا المحترف، ليعيشوا لحظات لا تنسى يشعرون خلالها باهتمام من نوع خاص. وبإنشاء مكان كهذا يتسم بمساحات تشبه ساحات العصر السيكدي الحديث، وهو الأمر الذي يمنح شعوراً باتساع المكان والاستمتاع بالذوق الرفيع والفريد في تصميمه، فإنني أدرك هنا أن أمنيتي قد تحققت على أرض الواقع، لكن رؤيتي وخيالي لا يزالان يبحثان عن المزيد.''

 

Miltiadis Andronis